أعلن البيت الأبيض الأميركي أن الرئيس باراك أوباما وزوجته ميشيل حققا عام 2013 دخلاً صافياً قدر بـ481 ألفا و98 دولارا، بعدما دفعا ضرائب بقيمة 98 ألفا و169 دولارا. 

وأصدر المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني بياناً قال فيه إن أوباما كشف عن الإقرار الضريبي للدخل، وإن الرئيس وعقيلته تبرعا بـ59 ألفا و251 دولارا، أو حوالي 12.3% من دخلهما الإجمالي لـ32 جمعية خيرية مختلفة. 

وأوضح كارني أن معدل الفائدة الضريبية على دخل الرئيس تقدر بـ20.4%. 

وقال البيان إن دخل أوباما وزوجته يقل عن الدخل خلال العام الذي سبقه بمقدار 120 ألف دولار، عازيا ذلك إلى تناقص مبيعات الكتب التي ألفها الرئيس. 

ويبلغ إجمالي راتب أوباما السنوي أربعمائة ألف دولار والباقي من مصادر دخل أخرى. 

وكان أوباما قد نجح العام الماضي في إقناع  الكونغرس بإلغاء تخفيضات ضريبية على الأفراد الذين يزيد دخلهم على أربعمائة ألف دولار سنويا، والأسر التي يزيد دخلها على 450 ألفا سنويا، الأمر الذي يجعل أوباما يدخل تحت هذه الشريحة. 

أما نائبه جوزيف بايدن وزوجته جيل، فقد حققا دخلاً قدر بـ407 آلاف وتسعة دولارات عام 2013، ودفعا ضرائب بقيمة 96 ألفا و378 دولارا. 

ويبلغ راتب بايدن السنوي 230 ألفا وسبعمائة دولار، وقد سددت زوجته ضرائبها في ولاية فيرجينيا التي تعمل فيها معلمة لغة إنجليزية.

المصدر : وكالات