رشقت امرأة وزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون بحذاء أثناء إلقائها كلمة أمس الخميس في فندق بمدينة لاس فيغاس بولاية نيفادا الأميركية, لكن كلينتون انحنت وتفادت الحذاء.

وتم إلقاء الحذاء صوب كلينتون (66 عاما) بعد لحظات من بدء كلمتها التي ألقتها أثناء تجمع بمعهد صناعات إعادة تدوير النفايات في منتجع ماندالايباي، غير أن الحذاء لم يصبها.

وسخرت كلينتون من هذا الفعل وتساءلت إن كان ذلك "جزءا من سيرك دو سوليه" الترفيهي، وقالت: "يا إلهي لم أكن أعرف أن معالجة النفايات الصلبة مثيرة للجدل إلى هذا الحد".  

وقال مصدر أمني إن السيدة التي رشقت كلينتون بالحذاء لم تكن تحمل دعوة لحضور المناسبة, مضيفا أن أفراد جهاز الأمن وحراس الفندق تمكنوا من رصدها, لكنها تمكنت من إلقاء الحذاء وتم اعتقالها على الفور.   

ولم يكشف عن اسم المرأة، كما لم يتضح ما كانت تحتج عليه. 

من جهته قال مارك كاربنتر المتحدث باسم معهد مسؤول عن الترويج لأهمية إعادة تدوير النفايات، إن المرأة لا تنتمي إلى مجموعته، كما أنها ليست من بين المدعوين. وأشار إلى أن قرابة الألف شخص كانوا موجودين ساعة وقوع الحادث. 

يشار إلى أن هذه واحدة من سلسلة إطلالات كلينتون لإلقاء كلمات في مناسبات عامة منذ مغادرة إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما. 

ومن المتوقع إلى حد كبير أن تترشح كلينتون للرئاسة عام 2016، غير أنها حتى الآن لم تفصح عن خططها في هذا الصدد. 

المصدر : الجزيرة + وكالات