في أقوى تنبؤ له في حوالي 18 شهرا لاحتمال عودة ظاهرة "النينو"، رجح المركز الأميركي للأرصاد الجوية استمرار الأحوال العادية للظاهرة حتى فصل الربيع لكن توجد فرصة نسبتها 50 % لتغير الأحوال المناخية أثناء فصل الصيف أو الخريف.

فيضانات شهدتها بوليفيا قبل نحو أربعة أعوام بسبب ظاهرة "النينو" (رويترز)
قال المركز الأميركي للأرصاد الجوية الخميس إن ظاهرة "النينو" المناخية قد تحدث قريبا أثناء فصل الصيف في النصف الشمالي من الكرة الأرضية. وتزيد ظاهرة "النينو" من ارتفاع درجة حرارة سطح البحر وتحدث ما بين 4 و12 عاما.

وفي أقوى تنبؤ له في حوالي 18 شهرا لاحتمال عودة ظاهرة "النينو" -وهي كلمة إسبانية تعني ولد- قال المركز في نشرته الشهرية إن الأحوال العادية للظاهرة ستستمر على الأرجح حتى فصل الربيع، لكن توجد فرصة نسبتها 50 % لتغير الأحوال المناخية أثناء فصل الصيف أو الخريف.

ويتسق التنبؤ الأحدث للمركز الأميركي للأرصاد الجوية مع توقعات أثارها خبراء أرصاد عالميون آخرون بشأن احتمال عودة ظاهرة "النينو" هذا العام.

وغير المركز عمله لرصد الظاهرة للمرة الأولى منذ أكتوبر/تشرين الأول عام 2012.

ويتوقع علماء حدوث موجة جفاف بسبب ظاهرة "النينو" في جنوب شرق آسيا وأستراليا، مما قد يكون له أثر مدمر في هذه المناطق لأنها تنتج بعضا من المواد الغذائية الأساسية في العالم مثل قصب السكر والحبوب.

وقال فيليب فيدا خبير الأرصاد بخدمة الأرصاد الجوية "أم دي أي" إن آخر مرة اجتاحت فيها ظاهرة "النينو" العالم كانت في صيف 2009 وانخفضت معها درجات الحرارة في النصف الشمالي من الكرة الأرضية.

وضربت "النينو" بشكل أكثر حدة عام 1998، عندما أدت الأحوال المناخية النادرة إلى مقتل أكثر من ألفي شخص، وسببت خسائر بمليارات الدولارات في المحاصيل والبنية الأساسية والمناجم في أستراليا وأجزاء أخرى من آسيا.

المصدر : رويترز