أثبت شاب فلسطيني يدعى إسلام رشيد أنه لا مستحيل مع الإرادة، فحقق إنجازات برياضة الملاكمة، ويقوم حاليا بدراسة الصحافة، ويتولى بذات الوقت تدبير مصاريفه من خلال عمله بصالون للحلاقة.

إسلام رشيد يوفق بين الملاكمة والدراسة الجامعية ومهنة الحلاقة (الجزيرة)

عوض الرجوب-رام الله   

لم تمنع الظروف الاقتصادية والسياسية الصعبة وقلة الإمكانيات المالية التي يعيشها كثير من الفلسطينيين، البعض من تحقيق آمالهم ورغباتهم. وشاهد ذلك شاب في مقتبل العمر أثبت أنه لا مستحيل مع الإرادة، فحقق إنجازات في رياضة الملاكمة، وفي ذات الوقت يدرس الصحافة بالجامعة، ويتولى تدبير مصاريفه من خلال عمله في صالون للحلاقة.

فقبل ثلاثة أعوام وجد الشاب العشريني إسلام رشيد من مدينة رام الله، في نفسه رغبة جامحة لتعلم رياضة الملاكمة، وساعده على ذلك التحاق أحد أشقائه بنادي السولو الرياضي، ومعرفته السابقة بمدرب الملاكمة في ذلك النادي.

وبالفعل بدأ إسلام عام 2011 وهو في سن السادسة عشرة رسميا التدريب على رياضة غير شائعة في الضفة الغربية مستعينا بتشجيع مدربه. وبعد خمسة شهور من التدريب شارك في بطولة فلسطين وحاز على ميدالية ذهبية.

مدرب الملاكمة نادر الجيوسي اعتبر تجربة رشيد المبكرة تحقيقا لموهبته (الجزيرة)

وفي حديثه للجزيرة نت خلال ساعة تدريبية، يُقر إسلام بأن البداية كانت صعبة، لكن إصرار مدربه أعطاه قوة وإرادة وحماسا أكبر للاستمرار وتحسين مستواه واكتساب المهارات.

بطل محلي
وشهد الأسبوع الماضي آخر مشاركات إسلام المحلية، في بطولة أسرى الحرية للرجال، وأصبح بطل فلسطين للملاكمة بعد حصوله على الميدالية الذهبية. أما عربيا فلم يحالفه الحظ إلا بمشاركة رسمية واحدة في بطولة الأندية العربية العام الماضي خسر فيها أمام منافسه العراقي، وهو ما عزاه إلى قلة التدريب الذي سبق البطولة.

ويأمل الملاكم الفلسطيني أن يحالفه الحظ بالمشاركة في بطولة الاتحاد الآسيوي المقررة في سبتمبر/أيلول المقبل.

من جهته، يشيد مدرب الملاكمة نادر الجيوسي بهمة إسلام، ورغبته في تحقيق حلمه، والتزامه بالبرامج الغذائية والرياضية التي يوصيه بها، موضحا أنه بدأ التدريب قبل ثلاث سنوات، ولديه موهبة مميزة.

لكنه يضيف أن وصول إسلام للمحافل الدولية يحتاج لمزيد من الجهد والاحتكاك مع لاعبين آخرين أفضل مستوى منه، وهذا يتطلب -وفق الجيوسي- كثيرا من الإمكانيات والمتابعة نظرا لأن فلسطين غائبة عن الساحة الدولية في هذه اللعبة.

وأشاد الجيوسي بأداء تلميذه بإحدى مباريات الاحتكاك التي جمعته في إيرلندا مع شاب من نفس الفئة كان حصل على بطولة أوروبا ثلاث مرات، معربا عن أمله في مواصلة المسيرة حتى تمثيل فلسطين بالخارج  قريبا.

إسلام رشيد يساعد أسرته في نفقاتها (الجزيرة)

ووفق اللاعب ومدربه فإن اللعبة جديدة على مستوى فلسطين، لكن الاهتمام بها تزايد بشكل ملحوظ اعتبارا من الأعوام الأخيرة.

صحفي وحلاق
ويواصل إسلام هوايته بجهد وإمكانيات ذاتية، معتمدا على عمله في صالون حلاقة للعائلة لتوفير ليس نفقات التدريب فحسب وإنما لمواصلة دراسته الجامعية بالصحافة بجامعة القدس، والمساهمة في مصاريف الأسرة.

ويوضح الملاكم الشاب أن الظروف المادية منعته من الالتحاق مباشرة بالجامعة بعد إنهاء الثانوية العامة، واليوم هو يحاول التوفيق بين التدريب والعمل والدراسة لتحقيق أمله في رفع اسم وعلم فلسطين بالمحافل الرياضية الدولية، وأيضا تحسين وضع عائلته المادي.

ويؤمن إسلام بأنه كلما عمل على نفسه أكثر حق إنجازات أكبر، وهنا يأمل بمزيد من المشاركات الدولية للاحتكاك باللاعبين في أنحاء العالم ومنازلتهم باسم فلسطين.

المصدر : الجزيرة