التماسيح تتسلق لإلقاء نظرة على أراضيها وإمداد أجسادها بحرارة الشمس (الفرنسية-أرشيف)

أظهر بحث أنه بإمكان التماسيح تسلق الأشجار على عكس ما يعتقد كثيرون, وقال الباحث فلاديمير دينتس من جامعة تنيسي إنه على الرغم من افتقار هذه الزواحف للمكونات البدنية الواضحة التي تتيح لها القيام بذلك فإنه بإمكان التماسيح تسلق الأشجار حتى قممها.

ووثقت الدراسة تسلق التماسيح لارتفاع بلغ 1.8 متر, ولكن دينتس ذكر أنه تلقى تقارير من أشخاص قضوا وقتا قرب التماسيح تفيد بتسلق هذه الزواحف لارتفاع وصل تقريبا إلى تسعة أمتار.

وقال دينتس إنه لوحظ أن التماسيح الأصغر حجما والشابة بشكل خاص تتسلق رأسيا، في حين تميل التماسيح الأكبر إلى تسلق الجذوع والأغصان التي تكون على شكل زوايا, وكلها تعد مقياسا للرشاقة لهذه الحيوانات الزاحفة.

ويعتقد الباحثون أن التماسيح تتسلق لإلقاء نظرة على أراضيها, وإمداد أجسادها بحرارة الشمس.

وأشار دينتس إلى أن الناس الذين يعيشون قرب التماسيح يعرفون قدرتها على التسلق منذ عشرات السنين, ولكن هذه الدراسة هي الأولى التي تفحص بشكل شامل سلوك التسلق والتشمس لدى التماسيح.

المصدر : رويترز