تعتبر شناشيل بغداد من أبرز معالم العاصمة العراقية التراثية المعمارية, لكنها اليوم تعاني من إهمال السلطات وجشع سماسرة العقارات، ولم يتبق منها شاهد على عراقتها إلا القليل.

والشناشيل هي شُرَف تبنى من الخشب في الطابق الثاني من البيت وتطل على الشارع. فقد كانت البيوت تُبنى بالطابوق وتُسقف بجذوع النخل والحصير المصنوع من القصب, وفي الطابق العلوي تُبنى الشناشيل وغالبا ما تكون قريبة من أخرى تُبنى في المنزل المجاور.

ويرجع تاريخ معرفة البغداديين بالشناشيل إلى أواخر القرن الـ19, ومن أهم المناطق التي انتشرت فيها سوق حمادة والكاظمية والفضل وقنبر علي والحيدر خانه والبتاوين.

وتمنع السلطات العراقية هدم هذه المعالم التراثية بموجب قرار قديم, لكن ظروفا كثيرة جعلت من هذه البيوت في بعض المناطق أثرا بعد عين.

بعض ملاك هذه البيوت يفتعلون حرائق تطيح بها, وذلك لبناء بيوت حديثة أو بيع أرضها للاستفادة, ولكونها تقع في قلب العاصمة أصبحت هدفا لسماسرة العقارات.

وبسبب التجاوزات تحولت بعض هذه البيوت إلى مكب للنفايات وأخرى إلى ساحات لوقوف السيارات, وربما لم يتبق منها إلا القليل يتحدى، في منطقة حيدر خانه والبتاوين.

المصدر : الجزيرة