خصصت بلدية "ألتينداغ" في العاصمة التركية أنقرة سوقا تبيع فيها النسوة منتجاتهن من الأشغال اليدوية في أحد الأحياء التاريخية للمدينة.

ولا تتقاضى البلدية أي مقابل عن هذه السوق. ويعتبر تونجاي تمل مساعد مدير بلدية ألتينداغ أن هذه الخطوة هي بداية لعمل تجاري تستطيع من خلاله النساء بدء مشاريعهن الخاصة.

وتنتج النسوة -وأغلبهن ربات بيوت- هذه البضائع في مراكز خاصة يتعلمن فيها مهنا يدوية لإعالة أسرهن.

وتنتشر في المدينة العشرات من هذه المراكز التي تشرف عليها البلديات المختلفة في أنقرة، ويبلغ عدد المستفيدين من خدماتها أكثر من خمسين ألف امرأة.

وتتنوع أنشطة هذه المراكز بين الحياكة وصناعة الدمى الخشبية والصابون، وغيرها.

وتقول ديميت أكتشاداغ -معلمة حرف ومهن يدوية- إن أغلب النساء اللائي يلتحقن بهذه المراكز يكون الهدف من وراء ذلك تحقيق استقلال مادي.

المصدر : الجزيرة