سالم سميرات فلسطيني بسيط، بائع خضار وسجائر على بسطة في سوق الخضار وسط مدينة رام الله بالضفة الغربية. شارك في عشرات المهرجانات والمناسبات التي قلد فيها أبو عمار، ولقي تصفيقا حارا من قبل آلاف الجماهير بسبب ملامحه التي تشبه كثيرا الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.

سميرات لا يشبه أبو عمار في الشكل فحسب ولكنه يقلد صوته وحركاته، وحتى أشهر الخطابات التي عرفت عن عرفات.

يقول سميرات منذ أن توفي أبو عمار "ارتديت الكوفية وبت أقلد خطاباته، حيث شاركت في عشرات المهرجانات الوطنية، وفي حفلات تخريج الطلبة في الجامعات، كما سافرت لعدد من الدول العربية والأجنبية للمشاركة بمهرجانات فلسطينية". وأضاف أنه عندما يرتدي البزة العسكرية والكوفية يتحول إلى أبو عمار.

شبيه عرفات بائع سجائر وخضار في شوارع رام الله (وكالة الأناضول)

وسميرات من بلدة يطا جنوبي الخليل، يترك عائلته ويسكن في بيت بسيط ليكسب قوت عائلته في رام الله، ويشتكي من عدم اهتمام رسمي بشخصه.

وعن عرفات يقول إنه يمثل الأب والقائد وبطل الحرب والسلام وشهيد السلام، قضى من أجل فلسطين وتحريرها.

وطالب سميرات القيادة الفلسطينية في ذكرى وفاة عرفات العاشرة التي تحل في الحادي عشر من الشهر الجاري، كشف الجناة الذين تسببوا في تسميم عرفات.

ويعد عرفات -أو "الختيار" كما يفضل أن يسميه الشعب الفلسطيني- رمزا للقضية الفلسطينية. توفي  في 11 نوفمبر/تشرين الثاني 2004، في أحد المستشفيات الفرنسية، ويعتقد على نطاق واسع أنه مات نتيجة تسممه بمادة البولونيوم وأن إسرائيل تقف وراء ذلك.

المصدر : وكالة الأناضول