مبتكر بيروفي يكافح التلوث بالأشجار العملاقة
آخر تحديث: 2014/11/28 الساعة 18:57 (مكة المكرمة) الموافق 1436/2/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/11/28 الساعة 18:57 (مكة المكرمة) الموافق 1436/2/6 هـ

مبتكر بيروفي يكافح التلوث بالأشجار العملاقة

الأشجار العملاقة عبارة عن منقيات للهواء مصنوعة من الصلب بارتفاع خمسة أمتار (رويترز)
الأشجار العملاقة عبارة عن منقيات للهواء مصنوعة من الصلب بارتفاع خمسة أمتار (رويترز)

يأمل مبتكر بيروفي في التصدي لتلوث الهواء في العاصمة ليما عبر أجهزة عملاقة للتنقية، تقوم بشفط ثاني أكسيد الكربون وتجديد الهواء الخانق.

وأطلق المهندس البحري المتقاعد خورخي جوتيريس على منقيات الهواء المصنوعة من الصلب بارتفاع خمسة أمتار التي ساعد في تصميمها اسم "الأشجار العملاقة"، ويقول إن بمقدور كل جهاز تحويل ثاني أكسيد الكربون إلى أكسجين بطاقة ما يعادل 1200 شجرة.

وتولد غالبية إمدادات الكهرباء في بيرو -التي تستضيف محادثات للأمم المتحدة حول تغير المناخ الأسبوع المقبل- من الطاقة الكهرومائية والغاز الطبيعي، وكلاهما مصدر نظيف للطاقة، لكن الحافلات والسيارات تملأ الهواء بالعادم.

وقال جوتيريس "يكمُن السر في إعادة إنتاج ما تقوم به الطبيعة مجانا لتنقية الهواء"، حيث تعمل أجهزة التنقية -التي يتكلف الواحد منها مائة ألف دولار ويحتاج إلى ستة دولارات يوميا ليعمل- على شفط ملوثات الهواء وعزلها في الماء، وفي نهاية المطاف تجري تعبئة المواد الناتجة عن عملية التنقية في حاويات.

ورغم أن المنقيات تدار بالكهرباء، فإن مبتكرها قال إن الانبعاثات الناجمة عنها لا تمثل سوى مقدار ضئيل مما تقوم بالتخلص منه، مضيفا أنها ستدر دخلا سريعا للإنفاق على تشغيلها من خلال عائدات لوحات الدعاية التي تثب عليها.

كما أن هذه المنقيات توفر فرصة نادرة للمارة لاستنشاق "هواء نقي" تقوم بضخه مباشرة إلى أكشاك متصلة بها، حيث أثار جهاز نصب أمام مستشفى في ليما وعليه إعلان يقول "هنا هواء نظيف بالمجان" دهشة المارة.

ويعمل الآن جهازان بتمويل من شركات ومؤسسات خيرية محلية، وقال جوتيريس إن ليما بحاجة إلى أربعمائة جهاز للحد من مستويات التلوث بالمدينة التي يقطنها عشرة ملايين شخص.

المصدر : رويترز

التعليقات