حذر العلماء بالجمعية الملكية البريطانية من موجات حر مستقبلية قاتلة يمكن أن تودي بحياة آلاف البريطانيين، مشيرين إلى أنه في حال عدم معالجة الحكومة مشكلة الاحترار العالمي فإن هذه الموجات ستتضاعف ثلاث مرات مع نهاية القرن الحالي.

ويتنبأ تقرير الجمعية الملكية بأن بريطانيا ستشهد أيضا زيادة سنوية في الفيضانات تقدر بثلاثة أضعاف وسيزداد الجفاف بمقدار الضعفين.

يشار إلى أن نحو ألفي شخص يموتون في بريطانيا كل عام بسبب الطقس والمسنون هم الأكثر عرضة للخطر، وأن هذا العدد يمكن أن يرتفع إلى نحو ستة آلاف في القرن القادم مع تزايد نسبة المسنين فوق سن 65.

ويوصي الخبراء بضرورة اقتران المشاريع الهندسية الكبيرة بالأساليب القائمة على النظم البيئية الطبيعية مثل إعادة إنشاء سهول الفيضانات وحماية السواحل بغابات أشجار المنغروف الاستوائية وزراعة النباتات.

المصدر : ديلي تلغراف