قال تقرير للأمم المتحدة يوم الأربعاء إن الحكومات عاجزة عن التصدي للاحترار العالمي, ويتعين عليها التخلص تدريجيا من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بحلول عام 2070.

وأضاف التقرير أن الانبعاثات المسببة للاحترار العالمي قفزت بنسبة 45% منذ العام 1990, مما زاد من صعوبة تحقيق هدف الأمم المتحدة لخفض الزيادة في متوسط درجة الحرارة إلى درجتين مئويتين فوق مستويات ما قبل الثورة الصناعية.

وذكر التقرير أن هناك حاجة لتحقيق ما يسمى تحييد الكربون في وقت ما بين عامي 2055 و2070, وذلك لمنح فرصة محتملة للبقاء عند مستويات أقل من درجتين مئويتين استنادا إلى نتائج استنتجتها لجنة من خبراء المناخ تابعة للأمم المتحدة.

ويعني تحييد الكربون تحقيق توازن مع أي انبعاثات لثاني أكسيد الكربون تنتج عن حرق الوقود الأحفوري, وذلك من خلال زراعة غابات تمتص الكربون من الهواء على سبيل المثال.

وتعتبر أهداف خفض الكربون أكثر صعوبة من تلك التي حددتها غالبية البلدان قبل قمة للأمم المتحدة المقررة في باريس العام المقبل, وتأمل المنظمة الدولية أن تتمخض عن إبرام اتفاقية للحد من الفيضانات والموجات الحارة والعواصف العاتية وارتفاع مستوى مياه البحار.

وحددت البلدان الأكثر تسببا لانبعاثات الكربون، وهي الصين والولايات المتحدة وبلدان الاتحاد الأوروبي، أهدافا جديدة لما بعد عام 2020 خلال الأسابيع الماضية, وأعلنت الصين -على سبيل المثال- أول خفض لانبعاثاتها المتزايدة من الكربون بحلول عام 2030 تقريبا لكنها لم تحدد المستوى المستهدف.

المصدر : رويترز