كشفت دراسة بريطانية جديدة أن الرقود على الظهر يقلل آليات الدفاع بالجسم ويمكن أن يجعل الشخص أكثر انفتاحا للتعلم من الأخطاء.

فقد توصل علماء النفس إلى أن الاسترخاء على الظهر يجعل المرء يشعر بحاجة أقل لتبرير قراراته مقارنة بحالة الجلوس، وربما كان هذا هو سبب طلب الطبيب النفسي من المريض الاستلقاء على ظهره أثناء جلسات العلاج.

يشار إلى أن عددا من الدراسات وجدت أن حركات الجسم يمكن أن تؤثر في السلوك. وقال الباحثون إن نتائج الدراسة تظهر أن الاستلقاء على الظهر يقلل الرغبة -ما يعرف في المصطلح النفسي بدافع الأسلوب-ويقلل أيضا السلوك الدفاعي، بما في ذلك التبرير المنطقي.

وقال العلماء إن الاعتماد الزائد على آليات الدفاع لتبرير الأشياء التي يفعلها الشخص يمكن أن تمنعه من التعلم من السلوكيات الأكثر فائدة، وأضافوا أن نتائج الدراسة تشير إلى أن الاستلقاء على الظهر يمكن أن يجعل الشخص أكثر تقبلا للتعلم من أخطائه بدلا من مجرد تبريرها.

المصدر : ديلي تلغراف