السماح للسياح بالرسم على جدار برلين
آخر تحديث: 2014/11/12 الساعة 16:26 (مكة المكرمة) الموافق 1436/1/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/11/12 الساعة 16:26 (مكة المكرمة) الموافق 1436/1/20 هـ

السماح للسياح بالرسم على جدار برلين

الرسم على جدار برلين يكلف الهواة رسوما يفرضها ملاك القطع المتبقية منه (رويترز)
الرسم على جدار برلين يكلف الهواة رسوما يفرضها ملاك القطع المتبقية منه (رويترز)

أصبح في وسع الأشخاص الذين يريدون أن يرسموا شعارات تعبر عن الحرية والسلام والحب على جدار برلين أن يحققوا رغباتهم، وذلك بعد مرور 25 عاما على فتح ثغرات في الجدار الذي كان يقف حاجزا بين شطري المدينة في العهد الشيوعي وتمت إزالته في وقت لاحق.

ولا يزال يوجد في موقع صناعي يقع في تيلتوف -وهي بلدة بولاية براندنبرغ قرب برلين- العديد من القطع الخرسانية من بقايا الجدار الأصلي يبلغ عرض القطعة منها 1.2 متر وارتفاعها 3.6 أمتار، وبدأ ملاك هذه القطع مؤخرا بدعوة الناس إلى الرسم عليها بالشكل الذي يريدونه مقابل دفع رسوم معينة.

ويمكن للفنان الذي يرسم عليها أو أي شخص آخر اقتنع بمزايا هذه القطع الخرسانية أن يشتريها بعد ذلك.

ومع ذلك، لا تعد قطع الجدار المرسوم عليها تذكارات رخيصة الثمن أو يمكن نقلها بسهولة، فيبلغ سعر شرائها خمسمائة يورو على الأقل (نحو 660 دولارا)،  كما يتعين على من يشتريها أن يسدد رسوم شحنها، التي يبلغ وزنها ثلاثة أطنان، إلى بلده بحرا.

وكانت السلطات الشيوعية قد بدأت عام 1961 في تشييد الجدار من قطع خرسانية سابقة التجهيز، وتوقفت السلطات عن استخدامه حاجزا يمنع المواطنين من الانتقال إلى الشطر الغربي من برلين في التاسع من نوفمبر/تشرين الثاني 1989، وتم هدم معظم أجزاء السور عام 1990 أو بعدها بفترة وجيزة، وكُسرت أحجاره بالآلات.
 

المصدر : الألمانية