تقدّم قضاة إثيوبيون بشكوى لدى سلطات مدينة جيما غربي البلاد ضد مجموعة من القرود تسببت بتلفيات لسيارة حكومية بلغت نحو خمسمائة ألف بر إثيوبي (24.7 ألف دولار)، بحسب إذاعة فانا الإثيوبية.

وقالت الإذاعة القريبة من الحكومة الإثيوبية، إن عربة كانت تقل قضاة من محكمة مدينة جيما (غرب) تعرّضت لهجوم "شرس" من قطيع من القرود على الطريق بين منطقة "يبي" ومدينة "جيما".

وأضافت الإذاعة أن القرود قفزت داخل السيارة من النافذة عندما رأت السائق يضع أمامه الذرة المسلوقة التي يعتبر أكلها من عادات الشعب الإثيوبي وتسمى محليا "بقولو".

ووقع صراع بين القرود والسائق الذي أخذ يقاومها لكنه لم يفلح، في الوقت الذي كان فيه بعض من القردة يأخذ الذرة الموضوعة أمام السائق ويرمي بها إلى خارج العربة، وبعض آخر أخذ يقاوم السائق للسيطرة على العربة. وتمكنت القردة من السيطرة على الوضع ودخل القضاة والسائق في حالة إغماء.

وأوضحت الإذاعة أن القردة لم تتمكن من السيطرة على العربة كأمر طبيعي، مما أدى إلى انحرافها نحو الهاوية الجبلية مما تسبب في أضرار جسيمة للقضاة والعربة.

وهرعت قوات الدفاع المدني بمدينة جيما إلى منطقة الحادث ونقلت المصابين إلى مستشفى جيما وتم إخراج العربة من الهاوية، وقام القضاة بتدوين شكوى ضد القردة في محكمة جيما لإثبات الحادث وتبرير تلفيات السيارة بشكل رسمي وكذلك الأضرار الجسيمة التي لحقت بهم.

وبحسب الإذاعة فإن سكانا بالمنطقة تجمعوا أمام المستشفى معربين عن غضبهم وسخطهم على القردة الموجودة على الطريق، وطالبوا السلطات بإبعاد القردة من الطريق الرئيسية المؤدية للمدينة لتسببها في حوادث تعرّض حياة المواطنين للخطر.

ووعدت سلطات المدينة بشن حرب على القردة وإخراجهم من المنطقة.

المصدر : وكالة الأناضول