لامس مذنب يطلق عليه اسم "سايدينغ سبرينغ" بذيله كوكب المريخ عند مروره بمحاذاته، في حدث يقول العلماء إنه لا يحدث إلا مرة واحدة كل مليون عام.

وكانت نواة المذنب "سايدينغ سبرينغ" تبتعد بمسافة نحو 140 ألف كلم عندما مر بمحاذاة الكوكب الأحمر، كما لامس ذيل المذنب المريخ بعد رحلة استغرقت مليارات السنين منذ نشأة النظام الشمسي، وكان المذنب يتحرك بسرعة 203 آلاف كلم في الساعة.

وفي إطار مسعاها لجمع معلومات قيمة عن الحدث، نشرت وكالة الفضاء والطيران الأميركية (ناسا) أكثر من 12 مسبارا وتليسكوبا لتوثيق الحدث.

ويأمل العلماء في استخلاص بيانات عن تكوين المذنب وكيف تأثر بجاذبية المريخ والغلاف الجوي الرقيق.

وجاء هذا المذنب من "سحابة أورط" التي تحيط بالمجموعة الشمسية، وتتكون من جسيمات تكونت عند نشأة النظام الشمسي.

المصدر : الألمانية