قال عامل إنقاذ إن مستكشف كهوف إسبانيا علق لنحو أسبوعين داخل كهف على عمق 400 متر في باطن الأرض بغابات الآمازون في بيرو تم إنقاذه بسلام أمس الثلاثاء. 

وعلق سيسليو لوبيز تيرسيرو في الكهف 12 يوما في المنطقة الشمالية من غابات الآمازون في بيرو حيث يمكن أن تنخفض الحرارة إلى عشر درجات مئوية وتصل الرطوبة إلى 100%.

وقال عامل الإنقاذ خافير فارجي لرويترز إنه بعد انتشال لوبيز تيرسيرو من الكهف قال إنه يأمل أن يتعافى سريعا لمواصلة استكشاف المنطقة.  

وذكرت محطة تلفزيون آر بي بي المحلية أن أكثر من مائة عامل إنقاذ -من بينهم بضعة زملاء من إسبانيا سافروا إلى أميركا الجنوبية للمساعدة في جهود الانقاذ- صفقوا واحتضنوا بعضهم البعض فور ظهور لوبيز تيرسيرو على سطح الأرض. 

وقالت وسائل إعلام محلية إن لوبيز تيرسيرو تعرض لإصابة في الظهر عندما سقط داخل الكهف.

وقال فارجي إنه بعد انتشال المستكشف الإسباني من الكهف نقل إلى مخيم مؤقت لتلقي إسعافات أولية قبل أن تنقله طائرة هليكوبتر إلى العاصمة ليما.

المصدر : رويترز