تكلفة العملية الباهظة جعلت صاحب المطعم يتعاطف بما يملك مع الفتاة (رويترز-أرشيف)
 
نشرت صحيفة إندبندنت خبرا مؤثرا جاء فيه أن صاحب مطعم بولاية تكساس الأميركية سيعرض المطعم للبيع لكي يساعد في تغطية نفقات عملية جراحة في المخ ستجرى لإحدى النادلات العاملات فيه.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن الفتاة البالغة من العمر 19 عاما تم تشخيص حالتها في ديسمبر/كانون الثاني الماضي، واكتشف في دماغها ورم بحجم كرة صغيرة، لكنها لا تمتلك تأمينا صحيا.

وقال صاحب المطعم الذي ظل يديره طوال 15 عاما إنه سيبيع مطعمه إذا كان هذا هو السبيل الوحيد لمساعدة الفتاة.

وبسؤاله عن سبب قيامه بهذا الأمر، قال صاحب المطعم إنه لن يشعر بالسعادة لمجرد كسب المال وهو يعلم أن الفتاة بحاجة لمساعدة.

وتعبيرا عن امتنانها لذلك، قالت أم الفتاة، التي تعمل هي أيضا وابنتها الكبرى في المطعم نفسه، إنه نعمة للأسرة.

وأشارت الصحيفة إلى أن والد الفتاة كان يعاني من تمدد الأوعية الدموية وأصيب بورم مشابه أدى إلى وفاته عام 2000 وهو في سن 33 فقط.

المصدر : إندبندنت