أفادت معطيات رسمية فلسطينية بأن نسبة الطلاق في الضفة الغربية بلغت 20% خلال عام 2013، وهو ما عزاه مختصون إلى التسرّع في إجراء عقود الزواج بالدرجة الأولى، إضافة إلى عوامل اقتصادية وأخرى تتعلق بالاستخدام السلبي لوسائل الاتصال.

نسبة الطلاق بالضفة الغربية بلغت 20% خلال العام الماضي مقارنة بـ16% في العام الذي سبقه (الجزيرة نت)

عوض الرجوب-الخليل

أفادت معطيات رسمية فلسطينية بأن نسبة الطلاق في الضفة الغربية بلغت 20% خلال عام 2013، وهو ما عزاه مختصون إلى التسرّع في إجراء عقود الزواج بالدرجة الأولى، إضافة إلى عوامل اقتصادية وأخرى تتعلق بالاستخدام السلبي لوسائل الاتصال.

ووفق التقرير الإحصائي السنوي لأعمال المحاكم الشرعية فقد أجري أكثر من 24 ألفا و500 عقد زواج بالضفة الغربية خلال العام المنصرم، في حين سجلت نسبة الطلاق ارتفاعا بلغ 20% مقارنة مع 16% لعام 2012.

وسجلت محكمة مدينة رام الله أعلى نسبة حالات طلاق بنسبة 35% من مجموع حالات الزواج المسجلة في نفس المحكمة.

إدعيس: نصف حالات الطلاق كانت بين الأزواج الشباب (الجزيرة)

وقال رئيس المحكمة العليا الشرعية، رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشرعي الشيخ يوسف إدعيس، إن نصف حالات الطلاق المسجلة تمت قبل الزفاف، كما أن نصف حالات الطلاق كانت بين الأزواج الشباب.

وأضاف -في حديث هاتفي للجزيرة نت- أن أبرز أسباب الطلاق المسجلة كان التسرع في إجراء عقود الزواج وخاصة بالنسبة للفئة الشابة، إضافة إلى الزواج المبكر والوضع الاقتصادي الصعب الذي يمر به الشعب الفلسطيني، والاستعمال السيئ لوسائل الاتصالات الحديثة.

وفسر إدعيس احتلال مدينة رام الله المرتبة الأولى لحالات الطلاق بكونها تجمعا سكانيا كبيرا يضم فلسطينيين من أنحاء الضفة وغزة ممن يتعذر عليهم التوجه إلى محاكم مدنهم لإتمام إجراءات الطلاق.

وأشار القائم بأعمال قاضي قضاة فلسطين في الوقت نفسه إلى الدور المهم لدوائر الإرشاد الأسري في تخفيف حالات الطلاق وإنجاز الصلح بين الزوجين.

المصدر : الجزيرة