كيوريوسيتي هبط على المريخ للبحث عن عناصر لنشأة الحياة على سطحه (الأوروبية)

أعلنت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) أن المسبار كيوريوسيتي الذي أرسلته إلى المريخ أخفق في العثور على غاز الميثان في الغلاف الجوي للكوكب، وهو الغاز الذي يمثل مؤشرا قويا على وجود مقومات للحياة.

وكان المسبار كيوريوسيتي قد هبط على سطح المريخ في أغسطس/آب 2012 في مهمة لعامين لتحديد ما إذا كانت توجد بالمريخ -وهو أكثر الكواكب شبها بالأرض في المجموعة الشمسية- العناصر الكيميائية اللازمة لنشأة الحياة.

وخلال السنوات العشر الأخيرة قال العلماء الذين استخدموا مركبات الفضاء المختلفة وأجهزة المنظار على سطح الأرض، إنهم رصدوا غاز الميثان على سطح الكوكب الأحمر.

ويتحلل غاز الميثان في ظل وجود أشعة الشمس، لذا فإن وجوده على سطح المريخ يشير إلى أنه انبعث إما من أنشطة بيولوجية وإما من أحداث جيولوجية معينة وقعت في الآونة الأخيرة.

ويعتقد أن غاز الميثان الذي ظل موجودا في الغلاف الجوي للأرض نحو 300 عام، يمكن أن يبقى في الغلاف الجوي للمريخ 200 عام، إلا أن النتائج التي جمعها المسبار كيوريوسيتي على مدار ثمانية أشهر توحي بأن غاز الميثان قد اختفى فعلا خلال سنوات.

وبناء على المشاهدات السابقة، توقع العلماء أن يجدوا كميات من الميثان في الغلاف الجوي للمريخ تزيد بواقع ست مرات عن الكميات الضئيلة التي وجدها المسبار، إلا أن المهمة البحثية لم تنته بعد إذ سيواصل المسبار أخذ عينات من الجو بحثا عن الميثان مع مواصلة أبحاث العلماء من خلال أجهزة المنظار على سطح الأرض.

المصدر : وكالات