خفر سواحل يدربون كلبا على الإنقاذ (الأوروبية)

تحطم قارب كان يستقله زوجان جنوب أفريقيان برفقة كلبهما في البحر، وذلك عندما كانا في رحلة بحرية في طريقهما إلى مدغشقر تستغرق ثلاثة أشهر، فما كان من الزوج إلا أن أنقذ الكلب أولا ثم سعى لإنقاذ الزوجة.

وأوضحت صحيفة واشنطن تايمز أن القارب بدأ الغرق بعد أن اصطدم بإحدى الشعب المرجانية في عرض البحر، وأن الزوج سرعان ما قرر إنقاذ الكلب أولا وذلك بعد أن أخذته الحيرة لثوان معدودة وهو يفكر في أيهما يبدأ بإنقاذ كلبه أو زوجته.

وأضافت الصحيفة أن الزوج المدعو غراهام آنلي اختار أن ينقذ كلبه -وهو من صنف جاك راسل تيريور ويدعى روزي ويبلغ من العمر تسع سنوات- على أن ينقذ زوجته شيرلي وهي إحدى المتطوعات مع معهد الإنقاذ البحري الوطني في جنوب أفريقيا لإنقاذ الأرواح في البحار الجنوب أفريقية.

وقالت الصحيفة إن الزوج والزوجة والكلب كانوا على متن يخت في عرض  البحر، وأضافت أن حياة الزوجة لم تكن في خطر عند الاصطدام، ولكنها كانت ستغرق لو أن المركب غرق كليًّا.

وأضافت الصحيفة أن الزوج قد يودع الكلب في بيت مخصص للكلاب لبعض الوقت، وذلك بينما يحاول الزوجان إصلاح وترميم بقايا يختهما الذي طاله ضرر كبير جراء الاصطدام.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية