أرشيفية لبعض أنصار تشاوشيسكو وهم يحيون ذكرى مقتله قبل أربع سنوات (رويترز)
قررت السلطات الرومانية تحويل المكان الذي أعدم فيه الدكتاتور الشيوعي السابق عام 1989 إلى متحف. ونقلت وسائل إعلام محلية عن مديرة المتحف الجديد كريستينا أوفيديو قولها إنه سيكون بإمكان الزوار مشاهدة الحائط الذي أوقف تشاوشيسكو وزوجته إلينا قبالته وأعدما رميا بالرصاص.

وأشارت أوفيديو إلى أنه تم إعادة طلاء الحيطان الداخلية للثكنة بنفس الطلاء الذي كان سائدا عام 1989، وأعيد تأثيثها أيضا بالأثاث الذي كان شائعا وقتها، مضيفة أنه يجري حاليا إعادة ترتيب الغرفة التي حوكم فيها الدكتاتور السابق على عجل، وكذا غرفة النوم التي قضيا فيها ليلتهما الأخيرة.

وقالت وكالة ميديا فاكس إن السلطات قررت إعادة فتح الثكنة أمام الزوار جراء الاهتمام الذي أبداه السياح تجاه الموقع الذي قتل فيه تشاوشيسكو.

وكان تشاويشيسكو يخطب من مقر الحزب الشيوعي في بوخارست في 22 ديسمبر/كانون الأول عام 1989 عندما انطلقت احتجاجات ضده، مما دفعه إلى الهرب بواسطة مروحية، واختفى ثلاثة أيام، ثم ألقي القبض عليه وحوكم وأعدم على عجل على يد فرقة إعدام.

المصدر : الفرنسية