إحدى مباريات اليوم الأول لكأس العالم للروبوتات بهولندا (الأوروبية)

بدأ مئات من الروبوتات التي تمارس كرة القدم وجيء بها من كل أرجاء العالم مساء الخميس، خوض مباريات كأس العالم 2013 للروبوتات لكرة القدم في مدينة إيندهوفن بجنوب هولندا، في مسابقة تجمع عددا كبيرا من الأساتذة الجامعيين في هذا المجال.

وتدور المباريات في قاعة إيندهوفن الكبيرة التي تضم عشرة ملاعب، وتتوزع المباريات على ست فئات، إحداها مخصصة للروبوتات التي تأخذ شكل إنسان بقامة قصيرة أو طويلة، وتضم أخرى الروبوتات من فئة "الحجم المتوسط" مثلما هي الحال مع الفريقين الهولندي والألماني.

وتخوض الروبوتات المباريات في فرق من خمسة أعضاء، وهي تأتي على شكل مقعد صغير مقلوب ومجهزة بعجلات متعددة الاتجاهات لكي تتمكن من الجري في كل الاتجاهات، ويعلو الروبوت برج صغير يحوي كاميرا موجهة نحو الأعلى وتعكسها مرآة تسمح له برؤية ما يحصل من حوله.

ومع انطلاق المباراة تصبح الروبوتات مستقلة ذاتيا، ويتابع مصمموها من دون أي قدرة على التدخل سير المباراة من مقعد الاحتياط، وتتواصل الروبوتات في ما بينها بفضل نظام لاسلكي وبرنامج معلوماتي طوره أساتذة جامعيون، وهي تحلل اللعبة وتقرر بمفردها الانتقال إلى الهجوم أو تمرير الكرة إلى "زميل" في الفريق.

وشهدت المباريات الأولى منافسة قوية، وحصل روبوت من فئة "الحجم المتوسط" من الفريق الألماني على بطاقة صفراء لمحاولته خطف الكرة من خصمه الهولندي فيما كان الحكم قد صفر للاستراحة.

يشار إلى أن هدف هذه المسابقة هو التوصل بحلول العام 2050 إلى تشكيل فريق يمكنه أن ينافس أبطال العالم لكرة القدم من البشر، وينبغي عندها أن تكون الروبوتات على شكل الإنسان وبحجمه، وقادرة على التحكم في الكرة بالقدمين والرأس والصدر، والقيام بتمريرات وتسجيل الأهداف.

المصدر : الفرنسية