الطائرة سولار أمبالس تثبت مصداقية الطاقة النظيفة (رويترز- أرشيف)
هبطت طائرة تعمل بالكامل بالطاقة الشمسية في واشنطن أمس الأحد، في المحطة قبل الأخيرة من رحلة عبر الولايات المتحدة بهدف تعزيز الدعم لتكنولوجيا الطاقة النظيفة.

وقال منظمون إن الطائرة هبطت في مطار دالاس الدولي خارج واشنطن قادمة من سانت لويس، وستبقى في العاصمة الأميركية إلى أن تقلع إلى نيويورك أول يوليو/تموز المقبل في آخر محطة لها من رحلتها التاريخية.
 
وبدأت سولار أمبالس أول رحلة لها من دالاس إلى سانت لويس، ثم طارت إلى واشنطن في نحو 30 ساعة طيران على مدى يومين.

وإذا أكملت الطائرة التجريبية الرحلة، وفقا لما هو مخطط لها، فستكون تلك أول مرة تعمل فيها طائرة بالطاقة الشمسية بشكل مستمر للطيران عبر الولايات المتحدة.

وقال الطيار السويسري برتراند بيكارد في بيان "إنها تثبت مصداقية وإمكانيات التكنولوجيا النظيفة، وهذا أمر حاسم في دفع رسالتنا للأمام".

وتعد الطائرة سولار أمبالس التي يعادل وزنها سيارة صغيرة نموذجا تجريبيا لطائرات أكثر تطورا يعتزم الفريق بناءها للسفر حول العالم في 2015.

وبدأ هذا المشروع في 2003 بميزانية لعشر سنوات تبلغ 90 مليون يورو (112 مليون دولار)، وضم المشروع مهندسين من شركة شيندلر السويسرية لصناعة المصاعد، ومساعدة بحثية من مجموعة سلوفاي الكيمياوية البلجيكية.

وقامت الطائرة بأول رحلة لها عبر القارات من إسبانيا إلى المغرب في يونيو/حزيران 2012.
وتعمل الطائرة بطاقة 12 ألف خلية شمسية في جناحيها، تعيد في نفس الوقت شحن البطاريات للعمل خلال الليل.

المصدر : رويترز