اعتقدت سيدة أميركية أنها نسيت حبيبها الذي قتل في الحرب العالمية الثانية قبل نحو 70 عاما، غير أن مشاعرها عادت وتيقظت حين وقعت صدفة في متحف على مذكراته التي يتحدث فيها عن حبها له.

وقالت قناة (ويست تي في) إن لورا ماي ديفيس بورلينغايم البالغة من العمر 90 عاما، كانت على علاقة حب مع شاب التقته بالمدرسة الثانوية يدعى توماس بول جونز.

وأشارت لورا إلى أن جونز كان لاعب كرة، وهي كانت مشجعة في أيام المدرسة، وأنهما تبادلا مشاعر الحب إلى أن أنضم إلى قوات البحرية الأميركية، وقتل بالمحيط الهادئ في 17 سبتمبر/أيلول 1944، وأضافت أن أمها تلقت برقية تفيد بمقتله بالحرب، واصفة ذلك بالأمر السيئ جدا.

غير أن لورا ماي، تجاوزت ذلك الحزن، وتزوجت من جايمس بورلينغايم، وعاشا معا 49 عاما، وأنجبا عائلة سعيدة، إلى أن توفي قبل 18 عاما.

وقالت إنها ذهبت ذات يوم إلى متحف لتذكارات الحرب العالمية الثانية، في نيو أورلينز في أبريل/نيسان الماضي، وذهلت حين شاهدت هناك دفتر مذكرات كانت أهدته لجونز قبل 69 سنة وعليه صورتها.

وقد كتب على دفتر المذكرات "في حال فقدان هذا الدفتر الرجاء تسليمه إلى الآنسة لورا ماي ديفيس في وينسلو-إنديانا، كما كتب في إحدى الصفحات "تسلمت رسالة من لورا ماي، قالت إنها تحبني .. رائع".

وحصلت لورا على نسخة من المذكرات على أن تبقى الأصلية بالمتحف، وقالت "من الجميل أن أعرف أنه كان يهتم لأمري فعلا.. وأنا حزينة لأن أموره سارت على هذا النحو".

المصدر : الألمانية