الاحتفالات بدأت بعقد مؤتمر حضره المتسلقون لمناقشة تأثير التغير المناخي على جبال الهيمالايا (الأوروبية)

بدأت في نيبال الأحد احتفالات لمدة أربعة أيام بمناسبة ذكرى أول محاولة تسلق ناجحة لقمة إيفرست في عام 1953.

وقال ديبيندرا بوديل المسؤول في إدارة إيفرست إن الاحتفالات بدأت بعقد مؤتمر حضره المتسلقون لمناقشة تأثير التغير المناخي في منطقة جبال الهيمالايا.

وستنتهي فعاليات الاحتفالات الأربعاء المقبل الذي يصادف الذكرى الـ60 لصعود كل من سير إموند هيلاري وتينزينج نورجاي شيربا إلى قمة إيفرست.

وبحلول الأحد يكون 515 متسلقا اعتلوا قمة إيفرست هذا الموسم ليبلغ إجمالي من تسلقوا الجبل 4367 شخصا.

وقد قضى نحو 300 شخص نحبهم أثناء محاولاتهم تسلق أعلى قمة في العالم، وفي العام 2013 وحده لقي ستة أشخاص حتفهم.

 

أول سعودي
ومن جهته قال المتسلق فاروق سعد الزومان -أول سعودي رفع الأذان في إيفرست- إنه وخلال السنوات الثماني الأخيرة تسلقت أسماء عربية القمة مثل مواطنته السعودية رها المحرق.

وأكد الزومان في اتصال مع الجزيرة نت أن صعود القمة ليس حكرا على الأقوياء جسديا وإنما أيضا الأشداء نفسيا الذين تفوق قدرتهم القوة الجسدية.

وأشار إلى أن الصعوبات التي تعرض لها خلال التسلق منحته مزيدا من القوة والإصرار للوصول إلى هدفه.

المصدر : الجزيرة + وكالات