إفطار رمضاني سابق للجالية المسلمة في باريس بضيافة مسؤولين فرنسيين (الأوروبية)
اتفق قادة المسلمين في فرنسا على إنهاء التقليد المستمر منذ 1400 سنة تقريبا، والاستعانة بعلم الفلك الحديث لتحديد بداية شهر رمضان وغيره من المناسبات الإسلامية. وصوّت المجلس الإسلامي الفرنسي الخميس على بدء استخدام الحسابات الفلكية لتحديد بداية الشهر، بدلا من تحري هلال رمضان بالعين المجردة.

وقال المجلس في قرار عرض في "بانيوليه" قرب باريس إن "شهر رمضان سيبدأ في 9 يوليو/تموز، على أن يُحتفل بعيد الفطر في 8 أغسطس/آب"، واعتمد المجلس على الحسابات الفلكية لأول مرة لتحديد تواريخ شهر الصوم، وكان يعتمد في السابق على الرؤية، ويعلن عن بدء الصوم قبل يوم منه.

وقال رئيس المجلس محمد موسوي، إن الطريقة القديمة ألحقت الضرر بمواعيد المسلمين الفرنسيين في العمل والمدارس والاحتفالات، والآن سيتم تسهيل كل ذلك.

وأشار موسوي إلى اعتماد الحسابات الفلكية في عدة دول مثل تركيا ولبنان وليبيا وبروناي وماليزيا، واتباع مسلمي ألمانيا -وأغلبهم من أصول تركية- ومسلمي البوسنة هذه الطريقة في تحديد بداية رمضان.

ويُقدر عدد المسلمين في فرنسا بخمسة ملايين نسمة، يمثلون واحدة من أكبر الأقليات المسلمة في بلد أوروبي، ويذكر أن باقي المسلمين في أوروبا يعتمدون في صيامهم على بلدانهم الأصلية أو المملكة العربية السعودية.

المصدر : وكالات