حادث القتل وقعت في خمسة منازل ومعظم الضحايا من أقارب وجيران الجاني (الفرنسية)
قتل مسلح صربي 13 شخصا بالرصاص بينهم والدته وابنه بعد أن أصيب بحالة هياج خلال الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء في قرية صغيرة جنوب غربي العاصمة بلغراد.

وقال رئيس إدارة الطوارئ بوزارة الداخلية للصحفيين إن معظم الضحايا أصيبوا بالرصاص في الرأس، مضيفا أن حادث القتل وقع في خمسة منازل ومعظم الضحايا من أقارب وجيران الجاني.

وأوضح ميلوراد فيليوفيتش أن الجاني ويدعى ليوبيسا بوغدانوفيتش شارك في الحرب بكرواتيا عندما تفككت يوغسلافيا السابقة في تسعينيات القرن الماضي، لافتا إلى أنه كان قد فقد عمله قبل عامين.

وأكدت الشرطة ومصادر طبية وفاة 13 شخصا من بينهم طفل بالثانية من عمره، وإصابة اثنين آخرين بجروح خطيرة.

وأطلق المسلح النار أيضا على زوجته قبل أن يطلق النار على نفسه، وأفادت الشرطة أن الاثنين في حالة حرجة بالمستشفى.

وفي وقت قالت فيه الشرطة إن الدافع وراء الجريمة لم يتضح بعد، صرّحت متحدثة باسم مستشفى الطوارئ في بلغراد أن من بين المصابين بطلقات نارية جراء الحادث امرأة شابة ومسنا ومطلق النار نفسه، مصنفة جميع المصابين ضمن الحالات الحرجة.

وتعد جرائم القتل الجماعي الأسوأ في صربيا، حيث يعاني آلاف الرجال على الأرجح من اضطرابات عصبية أصابتهم جراء الحروب في سلوفينيا وكرواتيا والبوسنة وكوسوفو من العام 1991 إلى العام 1999. وتقع حوادث إطلاق نار مشابهة من حين لأخر بالمنطقة.

المصدر : وكالات