عثمانوف أطاح بقطب الصلب الهندي لكشمي ميتال الذي تصدر القائمة خلال السنوات الثماني الماضية(الأوروبية)

تصدر الملياردير الروسي الأوزبكي المولد، علي شير عثمانوف، قائمة صحيفة "صنداي تايمز" التي نشرت اليوم لأثرياء المملكة المتحدة هذا العام.

وجاء عثمانوف، الذي يمتلك شركة "ميتالو إنفست" الروسية العملاقة للحديد والصلب ونسبة كبيرة بنادي "أرسنال" لكرة القدم بلندن، في صدارة القائمة هذا العام بثروة تقدر بـ13.3 مليار جنيه إسترليني (20.3 مليار دولار).

من جانبها ذكرت وكالة "ريا نوفوستي" الروسية للأنباء أن عثمانوف (59 عاما) أطاح بقطب الصلب الهندي المستقر بإنجلترا لاكشمي ميتال، الذي تصدر القائمة السنوات الثماني الماضية.

وتراجع ميتال إلى المركز الرابع هذا العام بثروة قدرها عشرة مليارات جنيه (15.2 مليار دولار).

في المقابل حل قطب الإعلام الروسي لين بلافاتنيك ثانيا بقائمة نشرتها "صنداي تايمز" اليوم الأحد، بعدما تضاعفت ثروته ثلاث مرات لتصل إلى 11 مليار إسترليني (16.8 مليار دولار) هذا العام مقابل 3.4 مليارات جنيه (5.1 مليار دولار) العام الماضي.

أما الشقيقان المولودان في باكستان سري وجوبي هيندوغا، من مجموعة "هيندوغا غروب" الدولية التي تتخذ من لندن مقرا، فقد حلا ثالثا.

وزادت ثروة الشقيقين بمقدار ملياري جنيه لتصل إلى 10.6 مليارات جنيه (16.1 مليار دولار) هذا العام.

في المقابل تراجع الملياردير الروسي رومان إبراموفيتش، مالك نادي تشلسي الإنجليزي لكرة القدم، من المركز الثالث العام الماضي إلى الخامس هذا العام، بعد أن تقلصت ثروته إلى 9.3 مليارات إسترليني (14.2 مليار دولار).

من ناحية أخرى حل دوق ويستمنستر الثري البريطاني جيرالد غروسفينور، ثامنا بثروة قدرها 7.8 مليارات إسترليني (11.9 مليار دولار).

وأظهرت القائمة أن إجمالي ثروات الألف شخص الأكثر ثراء في بريطانيا تصل إلى 450 مليار جنيه (685 مليار دولار).

يُذكر أن القائمة التي تنشر منذ عام 1989 يجري تحديثها سنويا في أبريل/نيسان، وتضم الألف شخص الأكثر ثراء بالمملكة المتحدة، دون أن تقتصر على المواطنين البريطانيين، فهي تضم أسرا أو أشخاصا ولدوا بالخارج ولكنهم يقيمون بشكل دائم أو لهم مؤسسات بارزة بالبلاد.

المصدر : الألمانية