شي جين بينغ كان الأمين العام للحزب الشيوعي قبل أن يتولى الرئاسة (الفرنسية)

تسبب خبر نشرته مواقع الإنترنت الصينية اليوم الخميس عن الرئيس شي جين بينغ في حالة من الجدل في وسائل الإعلام الصينية قبل أن تنفيه الحكومة رسميا.

وترددت تقارير على مواقع إنترنت صينية أن الرئيس شي جين بينغ استخدم سيارة أجرة في بكين الشهر الماضي، وبعد نفي الحكومة حذفت الكثير من البوابات الإخبارية الصينية الخبر بما في ذلك موقع صحيفة تا كونغ باو التي كانت أول من نقل التقرير.

وحقق التقرير انتشارا هائلا بمواقع التدوين المصغرة والإنترنت قبل تدخل وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) وإعلانها عدم صحة النبأ على الإطلاق.

وجاء بالتقرير أن الزعيم شي أوقف سيارة أجرة بالعاصمة الشهر الماضي لتقله لفندق دياويو تاي. ونشرت تا كونغ باو لاحقا اعتذارا على موقعها قالت فيه "بسبب خطأ من طرفنا نشر تقرير كاذب لهذا نقدم خالص اعتذارنا لقرائنا وسوف نعتبر هذا إشارة تحذير وسنعاود تقديم تغطية بالغة الدقة للقراء".

ونقل التقرير عن لي شين قائد السيارة الأجرة قوله إنه توقف لرجلين أحدهما يدعى شي، وكان في ذلك الوقت الأمين العام للحزب الشيوعي ثم أصبح بعد أسبوعين رئيسا للبلاد. وقال السائق إنه تجاذب أطراف الحديث مع شي قبل أن يدرك شخصيته.

المصدر : رويترز