بعض البيوت المقامة حديثا على أراض زراعية (الجزيرة-أرشيف)

حذر مدير مركز الاستشعار عن بعد بجامعة بوسطن الأميركية من خطورة تزايد معدلات البناء والزحف العمراني على الأراضي الزراعية في مصر والتي تضاعفت بشكل كارثي منذ ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011.

وقال فاروق الباز إن صور الأقمار الفضائية الملتقطة للأراضي الزراعية بمصر أوضحت حجم الكارثة التي تعرضت لها هذه الأراضي مما يتطلب سرعة تحرك المسؤولين لمواجهة هذه الظاهرة, وإذا استمر هذا الوضع وبهذا المعدل فإن الأراضي الزراعية ستختفى في أقل من 130 عاما.

وأضاف العالم المصري أن مشروع ممر التنمية سوف يقدم لمصر العديد من الاستثمارات والآلاف من فرص العمل للشباب لبداية تنمية حقيقية.

وأوضح الباز أن الإعتماد المالي سوف يكون على صكوك تعرض على الشعب بقيمة جنيه واحد للصك لبداية المشروع, على أن تتم الاستعانة بالمستثمرين العرب ثم الأجانب لاستكمال المشروع الذى يعود إلى سبعينيات القرن الماضي.

وأضاف أن المياه الجوفية المتوفرة بممر التنمية متجددة حيث تستمد كميتها الكبيرة من النيل المتجدد بالإضافة إلى التربة الصالحة للزراعة.

المصدر : الألمانية