ألعاب الحاسوب ليست إدمانا
آخر تحديث: 2013/3/7 الساعة 13:28 (مكة المكرمة) الموافق 1434/4/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/3/7 الساعة 13:28 (مكة المكرمة) الموافق 1434/4/25 هـ

ألعاب الحاسوب ليست إدمانا

مدة اللعب ليست مؤشرا يعتمد عليه في تشخيص إدمان الحاسوب (الألماني-أرشيف)

أكد أخصائي علم النفس الألماني فلوريان ريباين أن قضاء الشباب الكثير من الوقت في ألعاب الحاسوب لا يعني بالضرورة إدمانها، موضحاً أن مدة اللعب في حد ذاتها ليست مؤشراً يعتمد عليه في تشخيص إدمان الحاسوب.

وأشار ريباين، الخبير بمعهد نيدرزاكسن للأبحاث الجنائية بمدينة هانوفر، إلى أن هناك مؤشرات أخرى أكثر أهمية في تشخيص الإدمان, منها على سبيل المثال أن يهمل الشباب المولعون بألعاب الحاسوب أنشطة أخرى كانوا يهتمون بها من قبل وكانت تمثل مصدر متعة لهم.

وقال الخبير الألماني إن باستطاعة الآباء أن يعرفوا ما إذا كان أبناؤهم قد بدؤوا الانجراف في إدمان الحاسوب من خلال معرفة ما إذا كان أبناؤهم قد بدؤوا يعتزلون أصدقاءهم السابقين، وما إذا كانوا يعتمدون على هذه الألعاب للتخلص من مشاعر سلبية. وإذا كانت الإجابة على مثل هذه الأسئلة بنعم، فعلى الآباء أن يتحدثوا مع أبنائهم حديث الأصدقاء والأقران.

وحسب تقديرات ريباين، فإن الشباب يقضون بطبعهم الكثير من الوقت أمام الحاسوب، وأضاف أن معظم هؤلاء الشباب ليست لديهم مشاكل نفسية.

وأوضح أن الشاب الطبيعي من الناحية النفسية سيتخلى من تلقاء نفسه عن ممارسة ألعاب الحاسوب لأداء واجب في مادة الرياضيات على سبيل المثال أو ليستعد للامتحان، في حين أن الشاب المعرض لخطر إدمان الحاسوب سيلعب وقتاً أكثر بكثير وبشكل مبالغ فيه من قرينه السليم، في محاولة منه لطرد فكرة تحقيق نتائج سيئة في الواجب المنزلي أو في الامتحان.

المصدر : الألمانية

التعليقات