المذنب بانستارز من سحابة تحيط بالمجموعة الشمسية (الأوروبية)
سيكون هواة مراقبة الأجرام السماوية على موعد هذا الشهر مع مذنب نادر لا يظهر إلا مرة في العمر لمن يحالفه الحظ برؤيته.

ويشار إلى أن المذنب "أل4 بانستارز" قد استغرقت رحلته ملايين السنين للخروج مما يعرف بـ"سحابة أورط"، وهي سحابة كروية هائلة تحيط بالمجموعة الشمسية، وتعتبر مع "حزام كوبير" المصدر الرئيسي للمذنبات، وتحتوي على آلاف الكويكبات. وتقع على بعد نحو 30 تريليون كيلومتر من الشمس.

وسيكون "بانستارز" مرئيا طوال الشهر في جزء منخفض من الغرب. وقد تكون هناك فرص جيدة لتصويره يوميْ 12 و13 مارس/آذار عندما يمر ببطء أمام هلال القمر. ومع ذلك قد يكون من الصعب رؤيته بدون نظارات مكبرة أو تلسكوب.

وقال روبين سكاجيل نائب رئيس جمعية الفلك الشعبية "سيظهر المذنب عند مغيب الشمس وليس ساطعا كما كنا نأمل، لكن لا يمكن التنبؤ بالمذنبات"، ومع نهاية الشهر سيتلاشى المذنب لكنه سيرتفع إلى كبد السماء، وربما عندها تمكن رؤيته بسهولة.

ومن المتوقع أن "بانستارز" لن يزور سماءنا مجددا قبل 110 آلاف سنة.

ومن المتوقع أيضا أن يظهر مذنب آخر بطريقة أكثر تألقا في شهر نوفمبر/تشرين الثاني. وهذا المذنب الملقب بـ"أيسون" سيحلق قريبا من الشمس التي ستجعله يسطع. ويقول الخبراء إنه يمكن أن يسطع بما يكفي لرؤيته في وضح النهار، لكن من بريطانيا سيكون مرئيا فقط منخفضا في السماء.

المصدر : ديلي تلغراف