المحطة الفضائية الدولية تتلقى المؤن عبر شحنات من الغذاء والمعدات ترسلها ناسا بشكل منتظم (الفرنسية)

تولى رائد الفضاء الكندي كريس هادفيلد أمس الأربعاء قيادة المحطة الفضائية الدولية، وهذه هي المرة الثانية في تاريخ المحطة التي يتولى فيها قيادتها شخص غير أميركي أو روسي.

وأذاع تلفزيون إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) كلمة هادفيلد أثناء حفل تغيير القيادة على متن المحطة الفضائية الدولية، إذ عبر رائد الفضاء ذو الثلاثة والخمسين عاما عن شعوره بالفخر والتقدير.

وخاطب هادفليد قائد المحطة المنصرف كيفن فورد الذي من المقرر أن يرحل اليوم الخميس مع رائدي الفضاء الروسيين أوليغ نوفيتسكي ويفغيني تارلكين، شاكرا إياه على إعطائه ما أسماها مفاتيح سيارة العائلة التي سيضيف إلى عدادها بعض الأميال الإضافية مع إعادتها سالمة.

ويعمل فورد ونوفيتسكي وتارلكين منذ أكتوبر/تشرين الأول على متن المحطة الفضائية الدولية، وهي مختبر أبحاث بلغت كلفته مائة مليار دولار تشارك فيه 15 دولة ويبعد عن الأرض حوالي 400 كيلومتر، وكان قد دخل الخدمة قبل 12 عاما.

ويتعاقب الشريكان الرئيسيان الولايات المتحدة وروسيا على قيادة المحطة التي لها طاقم من رواد الفضاء بشكل دائم منذ نوفمبر/تشرين الثاني عام 2000.

وفي مايو/أيار عام 2009 أصبح رائد الفضاء البلجيكي فرانك دي وين أول قائد للمحطة من وكالة الفضاء الأوروبية. وسبق لهادفيلد المشاركة في بعثتين مكوكيتين، وهو أول قائد كندي للمحطة.

المصدر : رويترز