رواد فضاء صينيون قاموا بعملية التحام مع الكبسولة "تيان قونغ1" في يونيو/حزيران الماضي (رويترز-أرشيف) 
 تعتزم الصين إطلاق مهمة فضائية جديدة ستحمل ثلاثة رواد فضاء إلى كبسولة فضاء تجريبية، في أحدث مرحلة من خطة طموحة لبناء محطة فضاء، حسب ما ذكرته وسائل إعلام حكومية.

وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) اليوم الخميس إن مهمة الفضاء المأهولة التالية التي تطلقها الصين ستكون عبر مركبة الفضاء "شينتشو 10" في الفترة بين يونيو/حزيران وأغسطس/آب المقبلين، وستنطلق وطاقمها من موقع ناء في صحراء جوبي ثم تلتحم بالكبسولة "تيان قونغ1".

وتأتي خطة الصين الجديدة بعد نجاح إطلاق مركبة الفضاء "شينزو 9" التي عادت إلى الأرض أواخر يونيو/حزيران الماضي، والتي وضعت أول امرأة صينية في الفضاء.

وقام رواد فضاء صينيون بعملية التحام مع الكبسولة للمرة الأولى في يونيو/حزيران الماضي. وتمثل تدريبات الالتقاء والالتحام بين المركبة الفضائية والكبسولة عقبة كبيرة أمام المساعي الصينية للحصول على المهارات التقنية واللوجستية لإدارة مختبر فضائي كامل يمكنه أن يستوعب رواد فضاء لفترات طويلة.

ولا يزال الطريق طويلا أمام الصين قبل أن تتمكن من اللحاق بالولايات المتحدة وروسيا الرائدتين في مجال الفضاء.

والكبسولة "تيان قونغ1" كبسولة تجريبية لا تمثل ركيزة أساسية في محطة الفضاء، لكن المهمة الجديدة ستكون أحدث خطوة من الصين تستعرض بها قوتها المتزايدة في الفضاء.

يأتي هذا بينما تفرض الولايات المتحدة قيودا على الميزانية إلى جانب تغير الأولويات مما حال دون إطلاقها رحلات مأهولة للفضاء. وستكون هذه خامس مهمة فضاء صينية مأهولة منذ عام 2003 عندما أصبح يانغ ليوي أول رائد فضاء صيني.

كما تعتزم الصين إرسال مركبة فضاء غير مأهولة إلى القمر وإنزال مسبارعليه. وتحدث علماء عن احتمال إرسال رائد فضاء إلى القمر، لكن ليس قبل العام 2020.

المصدر : رويترز