كاميرون أعرب عن أسفه بشأن مذبحة أمريتسار لكنه رفض إعادة الماسة (الأوروبية)

قال رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون إن الماسة الضخمة التي أجبرت بلاده الهند على تسليمها خلال الحقبة الاستعمارية ووضعت في التاج الملكي، لن تعاد.

وفي اليوم الثالث والأخير من زيارته للهند التي تهدف إلى تعزيز التجارة والاستثمارات، استبعد كاميرون إعادة الماسة المعروفة باسم "كوهينور" (جبل النور) والتي تزن 105 قراريط، وهي حاليا معروضة في برج لندن.

وتعتبر كوهينور واحدة من أكبر الماسات في العالم، وطالب بعض الهنود -ومن أبرزهم حفيد زعيم استقلال الهند المهاتما غاندي- بإعادتها إلى بلادهم تكفيرا عن الماضي الاستعماري لبريطانيا.

وأصبح كاميرون أول رئيس وزراء بريطاني في السلطة يعرب عن أسفه بشأن مذبحة أمريتسار التي حدثت إبان الحقبة الاستعمارية في الهند، وراح ضحيتها مدنيون عزل عام 1919.

وقال كاميرون للصحفيين يوم الأربعاء بشأن المطالب بإعادة الماسة إنه لا يرى أن هذا هو "النهج الصحيح"، وأضاف أن ذلك هو نفس الطلب الخاص بمنحوتات الجين، في إشارة إلى منحوتات الرخام اليونانية القديمة التي طالبت أثينا مرارا بريطانيا بإعادتها. وشدد على أنه لا يظن أن إعادة الماسة أمر حصيف.

وكان الحاكم العام البريطاني للهند في الحقبة الاستعمارية آنذاك قد أخذ الماسة الضخمة لتقديمها للملكة فيكتوريا عام 1850.

المصدر : رويترز