دراسة: عدد حالات الانتحار بين المحاربين القدامي زاد بمعدل 11% بين 2007 و2010 (رويترز-أرشيف)

أظهرت دراسة أجرتها الحكومة الأميركية وتعد الأشمل حتى الآن أن معدل الانتحار بين قدامى المحاربين -البالغ عددهم 23 مليون محارب- في تزايد أكثر مما كان يعتقد في السابق حيث يموت 22 شخصا كل يوم أي بمعدل واحد كل 65 دقيقة في المتوسط.

وشملت الدراسة التي نشرتها أمس الجمعة وزارة شؤون قدامى المحاربين الفترة من عام 1999 إلى 2010، وبالمقارنة مع دراسات سابقة أقل دقة، فإن تقديراتها أشارت إلى 18 حالة انتحار يوميا بالولايات المتحدة.

وقالت وزارة شؤون قدامى المحاربين إن عدد حالات الانتحار بالولايات المتحدة زاد بنسبة 11% بالفترة من 2007 إلى 2010.

وأضافت الوزارة أن أكثر من 69% من حالات الانتحار بين المحاربين القدماء كانت بين الأفراد الذين تبلغ أعمارهم خمسين عاما فأكثر.

وبدوره قال السناتورالديمقراطي باتي موراي عن ولاية واشنطن الذي تبنى تشريعا يدعم الرعاية الصحية للمحاربين القدماء "تقدم هذه البيانات صورة أكثر دقة. وهي صورة محزنة بل مثيرة للانزعاج عن معدلات انتحار المحاربين القدامى".

ووردت هذه الأنباء بعد أسبوعين من إقرار الجيش الأميركي بأن حالات الانتحار بلغت رقما قياسيا عام 2012 متفوقة على عدد القتلى الذين يسقطون أثناء القتال وبلغ عددهم 349 شخصا أي بمعدل واحد يوميا تقريبا.

ويحدث هذا رغم التركيز الأكبر على -مستوى القيادة بوزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) ووزارة شؤون قدامى المحاربين- على مشكلة الانتحار.

وحصلت رويترز العام الماضي على بيانات أقل تفصيلا للفترة من 2005 إلى 2010 من 32 ولاية أظهرت أيضا زيادة ملحوظة في عدد حالات الانتحار بين المحاربين القدماء في البلاد.

المصدر : رويترز