الحكومة الصينية حذرت من الإكثار في استخدام الألعاب النارية لتأثيرها على ارتفاع نسبة التلوث (الفرنسية)
احتفل الصينيون ببداية سنة الأفعى وفق التقويم الصيني القمري الذي يصادف العاشر من فبراير/شباط من كل عام.
 
وتزينت سماء العاصمة بكين بالألعاب النارية ذات الألوان والأشكال الزاهية، وتصاعدت سحب الدخان في الهواء بالرغم من نداء الحكومة للتقليل من هذه الألعاب لتأثيرها على ارتفاع نسبة التلوث.

ويسود الاعتقاد عند الصينيين بأن المفرقعات النارية تطرد الأرواح الشريرة، وتغري ما يعتبرونه "إله الثروة" بزيارة عتبات بيوت الناس حالما يحل اليوم الأول من السنة الجديدة.

ومع استعداد المجتمعات الصينية في شتى أنحاء العالم للاحتفال بالسنة القمرية الجديدة، توقع العرّاف التايواني تشان وي تشونغ بتأرجح الحظ بالنسبة لمشاهير عام الأفعى في كل أنحاء العالم.

المصدر : وكالات