كشفت دراسة جديدة أن أكثر من نصف مليون امرأة يعانين من العنف المنزلي في بريطانيا، ويخشين إبلاغ الشرطة خوفا من ردود الفعل.

ووجدت الدراسة، التي أجراها مكتب نصح المواطنين، أن 27% من النساء البريطانيات تعرضن للعنف المنزلي في بعض الأوقات منذ سن 16 عاما، وبزيادة مقدارها 3% عن المعدل الوطني لجميع النساء في مسح الجريمة في إنجلترا وويلز.

وقالت إن عدد ضحايا العنف المنزلي يمكن أن يصل إلى 540 ألف امرأة في حال جرى تقديره استقرائيا في جميع أنحاء المملكة المتحدة، بيد أن غالبيتهن التزمن الصمت خوفا من المضاعفات.

وأضافت الدراسة أن الضغوط المالية ومتطلبات عيد الميلاد وتوتر العلاقات الزوجية تشكل أهم عوامل تفاقم العنف المنزلي، وتعامل مكتب نصح المواطنين في المناطق الجنوبية من مقاطعة لانكشاير مع 21 ألف حالة من العنف المنزلي في العام الماضي، بزيادة مقدارها 16% عن عام 2011.

وأشارت مديرة قسم العنف المنزلي في مكتب نصح المواطنين في منطقة تشورلي وريبل بمقاطعة لانكشاير، بريدجيت تشيني، إلى أن الضغوط الاقتصادية مثل عدم القدرة على تحمل شراء الهدايا للأطفال أو قضاء عطلة عيد الميلاد بشكل لائق، هي من الأسباب الرئيسية للعنف المنزلي. وأضافت تشيني أن قضايا العنف المنزلي التي يتلقاها مكتبها حاليا تفوق حجم التصورات.

المصدر : يو بي آي