أظهرت آثار تم العثور عليها في قبرص أن البشر سكنوا الجزيرة الواقعة في البحر الأبيض المتوسط قبل بداية العصر الحجري، أي قبل نحو ألف عام من التاريخ الذي كان يعتقد سابقا أنه يمثل بداية الوجود البشري على الجزيرة.

وقال علماء آثار كنديون وأميركيون وقبارصة، إن الآثار تضمّ أقدم تمثال صغير عثر عليه على الجزيرة ويمثّل جسد أنثى.

وتعود الآثار التي تم العثور عليها في موقع "أيا فارفارا- أسبروكريمنوس" إلى ما بين سنوات 8800 و8600 قبل الميلاد، قبيل بداية العصر الحجري الحديث، في خضم التحول من النظام القائم على الصيد إلى الزراعة في الشرق الأوسط.

وقالت عالمة الآثار من جامعة تورونتو سالي ستيورات، إن قبرص كانت جزءاً من ثورة العصر الحجري الحديث التي شهدت نمواً ملحوظاً في الزراعة وتربية الحيوانات، موضحة أن الزراعة، وفرت ثروة من الطعام.

وأضافت أن مهنة الزراعة خلقت فسحة كبيرة أيضا من الوقت مما سمح للأشخاص هناك بالتخصص في أدوار أخرى مثل الصناعة، وبات لديهم الوقت من أجلّ فنّ صناعة التماثيل الصغيرة.

وكان يعتقد في السابق أن قبرص استعمرت بعد وقت طويل من بقيّة أرجاء البرّ الرئيسي للمتوسط، ولكن قربها من البرّ ربما جعل من السهل كثيراً على سكان مناطق تركيا وسوريا ولبنان الوصول إليها.

المصدر : يو بي آي