جزء من مجرى نهر النيل في أوغندا (وكالة الأنباء الأوروبية)
 
بدأ مستكشف بريطاني في الحادية والثلاثين من العمر الأحد مغامرة يسعى من خلالها لأن يصبح أول شخص في العالم يمشي على طول نهر النيل من منبعه إلى مصبه.
 
وقالت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) إن ليفيسون وود، الذي خدم ضابطا برتبة نقيب في فوج المظليين في الجيش البريطاني، بدأ من مرتفعات رواندا رحلته التي من المتوقع أن تستغرق 12 شهرا لقطع مسافة طول نهر النيل البالغة نحو 6839 كيلومترا.

وأضافت أن وود، الذي يعمل حاليا مصورا صحافيا وقائدا للرحلات الاستكشافية، سيمر في رحلته بست دول ويعبر أكثر المناطق النائية على الأرض، وسيسير على طول مجرى النيل الأبيض إلى أن ينضم مع النيل الأزرق في العاصمة السودانية الخرطوم.

وأشارت (بي بي سي) إلى أن مغامرة وود وصفت بأنها واحدة من أكثر المغامرات جرأة حتى الآن، وتعكس عزم وتصميم رجل بريطاني على إضافة بعد جديد لمساهمات البعثات الاستكشافية البريطانية الكبيرة في القارة الأفريقية.

ونسبت إلى وود قوله إنه استوحى فكرة مغامرة السير على طول نهر النيل من بعض المستكشفين البريطانيين في القرن الـ19، ومن إد ستافورد الذي أصبح أول رجل يمشي على طول نهر الأمازون في العام 2010.

وأضاف ليفيسون وود أنه سافر إلى أفريقيا عدة مرات في السنوات الماضية، وتُعد مغامرة النيل بالنسبة له فرصة جديدة لاستكشاف هذه القارة بكل مجدها، حسب وصفه.

وقالت (بي بي سي) إن وود سيقضي عيد الميلاد على حافة مستنقع على حدود تنزانيا، إذا ما سارت أمور مغامرته كما هو مخطط لها.

المصدر : يو بي آي