علماء النفس حذروا من أن تتحول صفات الكذب والغش عند الأطفال إلى اضطراب سلوكي بسن الرشد (غيتي إيميجز)

يخشى كثير من الأهالي من مشاغبات أطفالهم، وقد أظهرت دراسة جديدة أنهم قد يكونون على صواب في ذلك، حيث إن باحثين يعتقدون بأنه يمكن تمييز الأطفال الذين سيصبحون "معادين للمجتمع" وذلك في سن الثالثة.

ونقلت دورية "ديلي ميل" العلمية عن عالم النفس الطبيب لوك هايد، قوله إنه عندما يكذب الأطفال أو يغشون أو يسرقون، يتساءل الأهالي عادة ما إذا كانوا سيتخلون عن هذه الصفات في رشدهم, غير أنه حذر من أن هذه الصفات قد تتحول إلى اضطراب سلوكي كامل في سن الرشد.

كما حذر من أن احتمال استمرار هذا الاضطراب السلوكي مدى الحياة يبلغ 10%، وأكثر حتى لدى الذكور، ولدى السكان ذوي الدخل المنخفض، مشيرا إلى أن كلفته الإجمالية على المجتمع كبيرة جدا، نظرا إلى أن هذا السلوك غالبا ما يكون مزمنا، ويستمر أثناء سن البلوغ.

وبحث هايد وفريق من جامعات ميشيغان ودوك وبيتسبرغ الأميركية، ومعاهد أخرى، في العلاقة بين البيئة في الصغر وعلم الأحياء لمعرفة أثرهما بالسلوك في سن الرشد.

المصدر : يو بي آي