الهجوم القاتل يعد الأول لأسماك القرش الذي يشهده الشاطئ الشرقي لأستراليا منذ عام 2008 (الأوروبية)
توفي راكب أمواج أسترالي اليوم السبت قبالة الساحل الشرقي لأستراليا جراء هجوم قاتل لسمكة قرش، ليصبح الضحية الثانية خلال أسبوعين لمثل هذه الهجمات في أستراليا.

ولقي زاك يونغ (19عاما) حتفه أثناء وجوده مع ثلاثة أصدقاء على بعد مائة متر قبالة شاطئ كامبلس قرب بلدة كوفس هاربر السياحية (533 كم شمال سيدني).

ونقلت صحيفة "ذا سيدني مورنينغ هيرالد" عن مفتشة الشرطة، جوانا ريد، قولها إن رفاق الضحية حاولوا جاهدين إنقاذه من سمكة القرش لفترة قصيرة. ثم تركه القرش وتمكن الأصدقاء من الوصول به للشاطئ.

وقالت متحدثة باسم هيئة الإسعاف لوكالة الأنباء الأسترالية (إيه.إيه.بي) إن يونغ أصيب بسكتة قلبية نتيجة لجراحه, حاول السباحون إنعاشه ثم وصل المسعفون.

ويعد هذا الهجوم الأول القاتل لأسماك القرش الذي يشهده الشاطئ الشرقي لأستراليا منذ عام 2008يأتي بعد أسبوعين فقط من وفاة راكب الأمواج كريس بويد (35 عاما) قبالة غرب أستراليا.

وتمزقت إحدى ذراعي بويد بواسطة ما يعتقد أنه قرش أبيض ضخم في مدينة جراستاون (270 كم جنوب بيرث).

وجاء ذلك الهجوم بعد أسابيع فقط من نجاة غطاس أسترالي خضع لعمليات جراحية استغرقت 10 ساعات, بعدما تعرض لهجوم من قرش أبيض ضخم قرب بلدة إسبيرانس بولاية أستراليا الغربية.

وقال جريج هاكفاث، كبير المنقذين بمجلس مدينة كوفس هاربر، لصحيفة "ذي أستراليان" إنه سيجري إغلاق جميع الشواطئ في نطاق 10 كم حول شاطئ كامبلس لمدة 24 ساعة, وإنه لم يجر الإبلاغ إلا عن هجومين فقط لأسماك القرش في كوفس هاربر.

وأضاف أنه "خلال 20 عاما، يمكنني أن أعد على أصابع يد واحدة الحوادث التي تعرضنا لها بسبب أسماك القرش".

المصدر : الألمانية