شرع علماء آثار هنود اليوم في التنقيب تحت حصن قديم شمال البلاد بعد أن رأى عراف في منامه ألف طن من الذهب مدفونة في الموقع، وفق مسؤولين وتقارير إخبارية.

وأكد مسؤول كبير بمنطقة "أوناو" الواقعة بولاية أوتار براديش شمالي البلاد أن فريقا من عشرة أعضاء من هيئة المسح الأثري الهندية قد بدأ العمل بالموقع.

وقال المسؤول المحلي فيجاي أناند كيران "من المحتمل أن يستمر العمل لمدة شهر، وجميع الأنشطة يتم تسجيلها بالكاميرا".

وأقام العراف المحلي سبحان ساركار -الذي أدت رؤياه إلى أعمال التنقيب- طقوس بوجا أو طقوس صلاة بالموقع عند بداية الحفر، وفق ما ذكرت وكالة الأخبار الهندية الآسيوية "آي إيه أن أس".

ويقول ساركار إن حاكما محليا، يدعى راجا راو رام بكش سينغ، كان قد انضم إلى انتفاضة عام 1857 ضد الحكام البريطانيين وأعدم شنقا، ظهر له في المنام وأخبره بأن يعتني بالألف طن من الذهب المدفونة تحت أطلال الحصن.

وقالت الوكالة إن ساركار كتب لرئيس الوزراء مانموهان سينغ وطلب منه الحفر لاستخراج الكنز وتسليمه للحكومة للمساعدة في مواجهة الأزمة الاقتصادية. وتواصل العراف أيضا مع ساسة محليين عملوا على متابعة الأمر مع وزراء اتحاديين في نيودلهي.

وطالب السكان المحليون الذين يؤمنون بأن كلمات ساركار وأحلامه مقدسة بإنفاق 20% من الكنز على تنمية المنطقة إذا تم العثور عليه.

المصدر : الألمانية