البريطانيون يقلصون من اعتمادهم على التدفئة المركزية لتفادي مفاجآت فواتير الكهرباء والغاز (الفرنسية)
ذكرت دراسة جديدة نشرت نتائجها اليوم الأحد أن ارتفاع أسعار الكهرباء والغاز دفع البريطانيين إلى الاعتماد على بدائل من أجل التدفئة.

وقالت الدراسة، التي أجرتها الجمعية الخيرية "أنغليان للتحسينات المنزلية" ونشرتها صحيفة صنداي ميرور، إن نحو ربع الأسر البريطانية تذهب إلى الفراش في وقت مبكر مع قدوم فصل الشتاء وارتفاع فواتير التدفئة بصورة حادة.

ووجدت أن الكثير من البريطانيين يلجؤون الآن إلى أساليب تقليدية للتدفئة خلال فصل الشتاء بدلاً من استخدام التدفئة المركزية أو الكهربائية في منازلهم بسبب ارتفاع أسعارها.

وأضافت الدراسة أن 49% من أصل 2040 بريطانيا ممن شملتهم الدراسة اعترفوا بأنهم يستخدمون البطانيات لتدفئة أنفسهم في صالات منازلهم، و23% منهم يذهبون إلى الفراش في وقت مبكر لتدفئة أنفسهم، و27% يرتدون ملابس إضافية لهذا لغرض، و51% وضعوا ستائر سميكة على نوافذ منازلهم لمنع تسرب الهواء، و40% يغلقون الأبواب الداخلية في منازلهم للغرض نفسه.

وأشارت الدراسة إلى أن 16% أقروا بأنهم يبقون نوافذ منازلهم مفتوحة للتهوية على مدار السنة، و10% بأنهم يستخدمون التدفئة المركزية في منازلهم إلى أقصى درجة لكي يتمكنوا من التجول فيها بملابس خفيفة، و20% بأنهم يستخدمون التدفئة المركزية على مدار السنة.

وقالت إن 75% أكدوا أنهم يشعرون بخيبة أمل جراء الزيادات المستمرة وبشكل سنوي في تكاليف الطاقة، غير أن 13% منهم اعترفوا بأنهم يستخدمون التدفئة المركزية أثناء وجودهم خارج منازلهم، ونسبة مشابهة بأنها تفتح نوافذ منازلها أثناء استخدام التدفئة المركزية.

المصدر : يو بي آي