قضى الباحثون سنوات طويلة يحاولون اكتشاف تركيبة وأصول القمر (الأوروبية-أرشيف)

تقدم باحثون بفرضية جديدة تشير إلى أن كوكب الأرض ربما حصل على قمره من جاره كوكب الزهرة.

ويعتبر القمر أقرب جسم فضائي إلى الأرض وقضى الباحثون سنوات طويلة يحاولون اكتشاف تركيبته وأصوله، ومن أبرز الفرضيات هي أن كوكبا أوليا ارتطم بكوكب الأرض البدائي قبل 4.5 مليارات سنة مما أدى إلى تطاير صخور إلى الفضاء، منها ما عاد إلى الأرض ومنها ما تجمع معا ليشكل القمر.

غير أن باحثين آخرين يقولون إن الأمر ليس بهذه البساطة، وقد اقترح أستاذ علم الكواكب في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا، ديف ستيفنسون، مؤخراً بنظرية قمر الزهرة.

نقل موقع (سبايس) عن ستيفنسون قوله أعتقد أن جزءاً من فهم القمر هو أن كوكب الزهرة ليس لديه أي قمر، "فعلينا دراسة الزهرة أكثر".

وبحسب فرضيته، فمن المحتمل أن تكون جاذبية الأرض قد سحبت قمر الزهرة القديم. وعلى الرغم من إقرار ستيفنسون أنه مؤيد لنظرية الارتطام فإنه قال إنها لم تشرح بعد كل الأمور المتعلقة بالقمر. وأضاف أنه يجب دراسة تركيبة كوكب الزهرة لإثبات ذلك.

غير أن باحثين آخرين انتقدوا فرضية الجذب، معتبرين أن الدراسات أثبتت أن نظائر تركيبة الصخور على القمر مشابهة لنظائر الصخور على الأرض، ما يثب أن القمر أتى من الأرض.

المصدر : يو بي آي