كشفت دراسة جديدة أن الارتفاع الحاد في فواتير الطاقة يجبر ربع الأمهات البريطانيات على وقف استخدام التدفئة في منازلهن مع اشتداد برد الشتاء، لتوفير الأموال من أجل إطعام أطفالهن. 

ووجدت الدراسة، التي نشرتها صحيفة "ميل أون صنداي" اليوم الأحد، أن 56% من الأسر البريطانية تتوقف عن استخدام التدفئة في منازلها بعد ذهاب أطفالها إلى المدارس أو خروجهم من المنازل بسبب ارتفاع أسعار الطاقة، والذي دفع أعدادا متزايدة من البريطانيين لاستخدام البطانيات والملابس الإضافية في منازلهم للحصول على التدفئة المطلوبة. 

وقالت إن الخبراء توقعوا ارتفاع عدد الأسر البريطانية التي تعاني من فقر الوقود بمعدل الضعف بحلول العام 2016، وتقوم أكثر من نصفها الآن بوقف التدفئة في المنازل في الحالات المذكورة لمقاومة البرد.

وأضافت الدراسة أن 23% من الأسر البريطانية تواجه حاليا الاختيار بين شراء الطعام واستخدام التدفئة، واعترفت نسبة تصل إلى خمس هذه الأسر بأن أطفالها يمرضون بصورة متكررة جراء البرودة في منازلها. 

وأشارت إلى أن 88% من العائلات البريطانية اعترفت أيضا بأنها أكثر قلقا الآن إزاء فواتير الطاقة مقارنة مع العام الماضي.

المصدر : يو بي آي