الشباب البريطاني تأثر سلبا بالركود الاقتصادي (الأوروبية)

أظهرت دراسة نشرت نتائجها اليوم الأربعاء أن ما يزيد على خُمس الشبان البريطانيين دون الثلاثين عاما يشعرون بأن لا مستقبل لهم بسبب الأزمة الاقتصادية التي تمر بها بلادهم.

ووجدت الدراسة التي نشرت نتائجها صحيفة ذي ديلي ميرور، فإن 28% من العينة المستجوبة (بين 16 و25 عاما) يعتقدون أن آمالهم في الحصول على فرصة مناسبة لتحسين حياتهم تضررت بصورة دائمة بسبب الركود الذي ضرب الاقتصاد البريطاني جراء الأزمة المالية العالمية.

وكانت تلك الأزمة قد اندلعت في 2008 في الولايات المتحدة، وانتقلت بعد ذلك إلى أوروبا لتفجر أزمات ديون في عدد من دول القارة كاليونان وإسبانيا. 

وأظهرت بيانات نشرت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي أن اقتصاد بريطانيا خرج من الركود في الربع الثالث من هذا العام (بين يوليو/تموز وسبتمبر/أيلول) حيث حقق نموًا بنسبة 1%.

وقال 22% من الشبان المستجوبين إنهم لا يجدون معيلا يتحدثون إليه عن المشاكل التي يعانون منها، فيما اعترف نصفهم بأنهم يشعرون بالاكتئاب غالبا أو بصورة دائمة.

وخلصت الدراسة إلى أن ربع الشبان البريطانيين من تلك الفئة العمرية يشعرون بأن ثقتهم بأنفسهم لن تتعافى مع بقائهم بلا عمل.

المصدر : وكالات