51% من الأميركيين يعتقدون أن العواصف قد تحدث فوضى عارمة بالحوسبة السحابية (الفرنسية)

كشفت دراسة للسوق أجرتها شركة "ويكفيلد للأبحاث" لحساب شركة "سايتركس المتخصصة بالحوسبة السحابية أن أكثر من نصف الأميركيين يجهلون مفهوم الحوسبة السحابية إذ يعتقدون أن العواصف قد تسبب فوضى لهذه الحوسبة.

ويمكن تعريف الحوسبة السحابية بشكل ضيق بأنها نسخة حديثة من أدوات الحوسبة المتاحة عبر الإنترنت، وهي تشمل أي خدمة تقوم على أساس الاشتراك بها أو الدفع عند استخدامها عبر الإنترنت بما يزيد من القدرات الحالية للتقنية المستخدمة، ومن مشتقاتها التخزين السحابي، والطباعة السحابية، وغيرها.

وأجريت الدراسة على 1006 أميركيين بالغين أعمارهم بين 18 عاما وما فوق، وطرح عليهم سؤال ما الذي يعرفونه عن "السحاب"، وتقول الشركة صاحبة الدراسة إن النتائج كانت واقعية بصورة غير مفاجئة عند الأخذ بالاعتبار الارتباك الذي تسببه المصطلحات التقنية للذين ليس لهم اهتمامات بها.

فقد اعتقد 29% من أفراد العينة أن "السحاب" أمر يتعلق بالأرصاد الجوية، في حين قال 16% فقط إنها قد تتعلق بالحوسبة، لكن النسبة الأضخم -51%- اعتقدت أن عاصفة جوية يمكن أن تحدث فوضى عارمة بالحوسبة السحابية.

لكن مع ذلك فإن واحدا من بين كل خمسة من أفراد العينة اعترف بأنه تظاهر بمعرفة ما هي الحوسبة السحابية، كما اعتقد ثلاثة من كل خمسة بأن الحوسبة السحابية هي "مكان العمل في المستقبل".

من ناحية أخرى لا يعني عدم الدراية بكيفية عمل التقنية بأنها غير مستخدمة، فبينما قال 54% إنهم لم يستخدموا الحوسبة السحابية مطلقا، فإن 95% من أفراد العينة يستخدمونها فعليا في العمليات المصرفية عبر الإنترنت، والتسوق عبر الإنترنت، والشبكات الاجتماعية، واللعب عبر الإنترنت، وتخزين الصور والموسيقى ومشاركة الملفات، كل هذا دون أن يدركوا ذلك.

المصدر : الجزيرة