أظهرت دراسة جديدة أن القادة يعانون من إجهاد أقل من الأشخاص الذين يحتلون مراكز أقل نفوذاً.
 
وأفاد موقع هيلث دي نيوز الأميركي أن دراسة أعدها باحثون أميركيون بينت أنه خلافاً للاعتقاد السائد بأن القادة يجدون أنفسهم في وضع مجهد ويتحولون إلى مدمنين على العمل، فهم يشكون من إجهاد أقل من غيرهم.
 
وأوضحت أن الباحثين سألوا 148 قائداً و65 شخصاً ليسوا في مركز القيادة عن مسببات إجهادهم، كما اختبروا معدلات هرمون الكورتيزول المرتبطة بالقلق والتوتر.
 
وتبين أن من يشغلون مراكز قيادية كانوا أقل إجهاداً ونسبة الكورتيزول عندهم أقل من الآخرين بنسبة 27%, وقال الباحثون إن معدلات الإجهاد المنخفضة ترتبط بالمركز والسلطة الأكبر.
 
وقال المعد الرئيسي للدراسة من جامعة هارفرد غاري شيرمان إن نتائج البحث لا تثبت أن القيادة مصدر راحة طبيعي من الإجهاد، إذ يمكن أن من لديهم نسبة توتر وقلق أقل قادرون أكثر على احتلال مراكز في أعلى السلّم.

المصدر : يو بي آي