سمح لمذيعة محجبة بالظهور للمرة الأولى في التلفزيون المصري الرسمي اليوم الأحد مما يعكس تغيرا في الإعلام الرسمي منذ الإطاحة بالرئيس حسني مبارك في فبراير/شباط 2011 في أعقاب ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 التي توجت بتولي الإسلاميين مقاليد الحكم في البلاد.

وظهرت فاطمة نبيل لأول مرة على القناة الأولى في نشرة أخبار منتصف النهار وهي ترتدي سترة سوداء وحجابا لونه أبيض. وأعربت فاطمة في تصريح لقناة الجزيرة عن أملها في أن يكون ظهورها على الشاشة "فاتحة خير على الجميع" مشيرة إلى أن هناك الكثير من الصحفيات المحجبات ممن لهن الكفاءة والقدرة على الظهور على الشاشة.

كما قالت فاطمة لصحيفة الحرية والعدالة الناطقة باسم الحزب المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين "أخيرا الثورة وصلت (إلى الإعلام المصري)".

وقال مراسل الجزيرة في مصر محمود حسين إن ظهور مذيعة محجبة على شاشة التلفزيون الرسمي يثير المزيد من الهجوم على جماعة الإخوان المسلمين في سياق ما سماه المنتقدون للجماعة المساعي الحثيثة "لأخونة" الدولة.

وكان التلفزيون الرسمي يحظر ظهور مذيعات محجبات حتى الآن على الشاشة، ويسمح لمن يرتدين الحجاب أو النقاب بالعمل فقط خلف الكاميرا.

وقال وزير الإعلام -المنتمي لجماعة الإخوان- صلاح عبد المقصود في تصريحات لقناة مصرية خاصة أمس السبت إنه لا يرى سببا لمنع المحجبات من تقديم نشرات الأخبار.

وفتحت ثورة يناير الطريق أمام جماعة الإخوان للوصول إلى الرئاسة، إذ ترشح محمد مرسي لسباق الرئاسة باسم حزب الحرية والعدالة المنبثق عن الجماعة ثم استقال من رئاسته فور انتخابه في يونيو/حزيران الماضي.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية